الخميس، 17 ديسمبر، 2009

الهجرة والتخطيط لعام جديد

الهجرة والتخطيط لعام جديد 
بقلم حسين العسقلاني
مع تتابع الأيام ومرور الشهور والأعوام يأتي حادث هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ليذكرنا دائمًا بمجموعة من الدروس والعبر غاية في الأهمية، وقد أبدع العلماءُ والكتّابُ قديمًا وحديثًا في استخراج هذه الدروس وتلك العبر.
ولا أدَّعي أنني قرأت كلَّ ما كتبه سادتنا وعلماؤنا حول هذا الحدث العظيم والجليل، وإنما قبسًا منه، ورأيتُ مما أفاض الله به عليهم من نور الحكمة ودقة الفهم ما تقرُّ به العين ويسعد به القلب.
ولكني أردت أن أقف على ملمحٍ مهم للغاية – وقد عالجه العلماء بتوسع أيضًا – غير أني أردت أن أربطه بواقع كلٍ منا، ألا وهو الهجرة والتخطيط لعام جديد..
ورغم أن خطة الرسول صلى الله عليه وسلم للهجرة  وما بعدها، لم تكن خطة عام واحد، وإنما كانت لمرحلة كاملة من الدعوة إلى الله عز وجل، ولم تكن لفرد واحد أو أسرة واحدة أو قبيلة بمفردها، وإنما كانت لأمة ممتدة زمانًا ومكانًا - رغم هذا كله - إلا أننا نعرض هنا إمكانية أن كلاً منَّا يستطيع أن يضع خطة لنفسه وأسرته وعائلته بل وأمَّته أيضًا..
سؤال وسؤال !
إن السؤال الذي يطرح نفسه كل يوم، بل كل ساعة هو ماذا أفعل خلال هذه الساعة أو هذا اليوم؟
ويزاد الأمر إلحاحًا مع مرور الشهور تباعًا، ويبلغ الأمر ذروته مع قرب انتهاء العام وبداية عام جديد، قال الله تعالى "وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا" (الإسراء: 12).
فماذا ستفعل خلال عام قادم ؟!
إن هذا السؤال يقودنا إلى سؤال أصعب منه وهو ماذا فعلت خلال عام بل أعوامٍ مضت؟!
لا شك أن البعض أحسنَ، ولا شك أيضًا أن الكثير نادم لشعوره أنه لم يحسن، وأن الأمور كانت لتسير بشكل أفضل لو أحسن التخطيط لها..
وحتى لا ندور في فلك ما مضى، دعونا نبدأ معًا صفحاتٍ بيضاء نقية صافية، وحتى تكون تلك الصفحات ناصعة البياض دعونا نملأ سطورها الأولى بالاستغفار وحسن التوجه إلى الله أن يوفقنا إلى تدّبر أمرنا، وأن يصلح حالنا..

نقاط خطتنا عشرة فأتقنوها !!
مذ كنت في الثانوية، ومع بداية كل عام هجري أو ميلادي بل ومع تاريخ ميلادي الهجري والميلادي أيضًا، كنت مع كل مناسبة من هذه المناسبات أحاول وضع خطة للعام اللاحق لكلٍ منها، وكانت الخطة تخرج بسيطة لكنها كانت تعبر عن حاجاتي وما أريده في تلك المرحلة، وأذكر من بنود تلك الخطط متابعة مجلات كذا وكذا (إسلامية شهرية) وشراء كتب كذا وكذا (ثقافية عامة) وتوفير بعض المصروف اليومي لتنفيذ عناصر الخطط ..
ورغم أن الكثير من القراء يفوقون كاتب هذه السطور في مجال وضع الخطط ومتابعة تنفيذها إلا أنني أرى أن بنود أو عناصر هذه الخطة البسيطة الهادفة ينبغي ألا تخلو من محورٍ من هذه المحاور:
أولا: الجانب الإيماني
كيف حالك مع الله الآن وفيما مصى؟ وهل تريد أن تظل على هذه الحال أم تريد أن ترتقي ؟ إذن فضع في خطتك في هذا الجانب حالك مع تدبر القرآن، ومع قيام الليل والتهجد والذكر، فضلا عن صلاة الجماعة، والسنن الراتبة، وابدأ يومك دائمًا واختمه بالاستغفار..
ثانيًا: الجانب الدعوي
وهو ثمرة الجانب الإيماني، فالإناء – كما يقولون – لا يفيض إلا إذا امتلئ، فلن تكون داعية بحق إلا إذا امتلأ قلبك إيمانًا وصدقًا مع الله عز وجل، ومن ثَمَّ تشعر بمسئولياتك تجاه إصلاح الناس، وسل نفسك دائمًا هل تقوم بالدور المطلوب منك تجاه دعوتك أم لا؟
ثالثًا: الجانب العلمي
وأقصد به هنا التخصص العلمي، سواء كان دراسة في إحدى دور العلم (معهد أو جامعة ..) أو كان عن طريق التلقي عن أحد العلماء، فماذا حصّلت من علمٍ في تخصصك، وماذا تنوي أن تحصّل، وهل أعددت العدة لذلك من وقت وجهد ومال، فكما قال يحيى بن معين: لا يستطاع العلم براحة الجسم.  
رابعًا: الجانب الثقافي
وهو أوسع دائرة من الجانب العلمي، لكنه أقل تخصصا، وهو المشهور بقولهم: اعرف شيئًا عن كل شيء، فماذا تتابع من أخبار، وأي كتب عامة تقرأ، وكيف علمك بما على الساحة الآن من طرح لمختلف القضايا، ثق أن هذا الجانب سيساعدك كثيرًا في اتخاذ قرارات مناسبة..
خامسًا: الجانب الصحي
الكشف الطبي، وإجراء التحاليل حتى ولو لم تعاني من أي أمراض، وقد يرى البعض هذا الأمر مبالغةً، غير أن الواقع يشهد بأن الكثير من الأمراض قد تنشأ بسيطة بحيث لا يظهر لها أعراض، وتستفحل بعد ذلك – عافانا الله جميعًا - خاصة في عصر الإشعاعات والتلوث بكافة أصنافه.. ومن هنا أرى هذا لزامًا على كلٍ منا – وإن كان مرتفع التكلفة إلا أنها في محلها - وكذلك يدخل في هذا الجانب الاعتناء بالنظافة العامة، والتجمُّل وغير ذلك من هذا الباب.. 
سادسًا: الجانب المالي
ما هي خطتك وخطواتك في تنمية مالك إن كان لك، أو إيجاده إن لم يكن، فكثرة المال ليست عيبًا فنعم المال الصالح للرجل الصالح كما قال صلى الله عليه وسلم، ولا يتنافى هذا مع الزهد، ما دامت الدنيا في يدك وليست في قلبك، فلا بأس بوضع خطة لتنمية مالك لتطعم وتنفق مما وسع الله عليك.
سابعًا: الجانب المهني أو الوظيفي
لا بدّ وأن تتضح لدى كل منا أهدافه وطموحاته المهنية والوظيفية، ولا بدّ أن يطّور نفسه من خلال الدورات التدريبية المتخصصة في مجال عمله أو مهنته، وأن يراعي في ذلك ميوله ومهاراته لينميها، ويصقل ما لديه من قدراتٍ، حتى يكون إنتاجه وفيرًا وذو جودة عالية، وينعكس ذلك – دون شك – على حياته فيعيش راضيًا مطمئنًا.
ثامنًا: الجانب الأسري
مما ينبغي ألا يغيب عن ذهن كل منا أثناء وضع خطته؛ أسرته (الزوجة والأولاد) ، وكيف يرتقي بهم علميًا وتربويًا، وينتقل بهم من حَسَنٍ إلى أحسن، وأما غير المتزوج فسيكون هذا الجانب في خطته في طور الإعداد، حيث البحث عن الزوجة الصالحة، أو إتمام مراحل الخطوبة والعقد، وأن تكون خطواته واقعية وملائمة لأحواله المعيشية.
تاسعًا: الجانب العائلي
وهو أوسع دائرة من الجانب الأسري، وهذا الجانب يشمل الأهل والأصهار، وهو جانب من الأهمية بمكان، حيث تتصدر صلة الرحم في الإسلام مكانة عظيمة، ولا أخفيكم سرًا فأنا أضع صلة الرحم كأحد الموارد المالية، يقينًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سره أن يُبسط له في رزقه أو يُنسأ له في أثره فليصل رحمه".   
عاشرًا: الجانب الاجتماعي
وهو أكثر اتساعًا من الجانبين السابقين (الأسري والعائلي) فهو يشمل كافة المعارف والأصدقاء والجيران وزملاء العمل، وكلٌ له خصوصية في التعامل، ويشمل أيضًا من نتواصل معهم عبر الإنترنت وغيره من الوسائل الحديثة، وهؤلاء لا بدّ أيضًا من وضع النقاط على الحروف في التواصل وحسن التعامل معهم لحتمية التأثير والتأثر بهم..
بين التخطيط والتوكل على الله
مما لا شك فيه أن مثل هذه النقاط – رغم بساطتها – إلا أنها تستوعب حياة الإنسان، وتحتاج عند وضعها في خطة عملية واقعية إلى بعض الوقت والجهد، حتى تؤتي ثمارها المرجوّة بإذن الله..
ومع الأخذ بكل الأسباب – قدر الإمكان – إلا أننا يجب ألا ننسى دائمًا الاعتماد الكامل والتوكل على الله عز وجل، والارتباط به دائمًا وأبدًا، والإكثار من الدعاء بالتوفيق لما يحب ويرضى..
وأختم بقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله:
[وكم من خطة يضعها أصحابها فيبلغون بها نهاية الإتقان تمر بها فترات عصيبة لأمور فوق الإرادة أو وراء الحسبان.. ثم تستقر أخيرًا وفق مقتضيات الحكمة العليا، وفي حدود قوله تعالى: "وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"يوسف: 21" ]

تم النشر في قصة الإسلام و هدي الإسلام 

هناك 21 تعليقًا:

  1. بارك الله فيك، وزادك الله نورًا، وجزاكم الله خيرًا على هذه الأسس المنهجية والعملية البسيطة والعميقة، وأسأل الله أن يوفقنا لتطبيقها.

    ردحذف
  2. بارك الله فيكم،كفيت و وفيت .
    كل عام و أنتم بخير و المة الاسلامية بخير.

    ردحذف
  3. الهجرة والتخطيط
    ربط جيد بين هذا الحدث المهم الهجرةوالتخطيط لحياتنا، شكرا للكاتب، جزاه الله خيرا

    ردحذف
  4. أيه ياعم الحلاوة دي؟؟؟؟
    كنت مخبيها فين ياعم حسين؟؟؟؟؟؟؟
    وكانت فين من زمان؟؟؟؟؟؟؟؟
    ع العموم...
    كل عام وأنت مخطط جيد ومدون بارع..
    وهذا دعائي وخالص رجائي..

    ردحذف
  5. اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على إبراهيم وعلى ال إبراهيم
    اللهم رزقنا حٌسن الإتباع
    أخوك رضوان

    ردحذف
  6. الأخ الكريم محمد شعبان بارك الله فيكم وجزاكم خيرًا على دعائكم الطيب..
    الأخ عبد الرحمن: وخيرًا جزاكم
    الأخت الجزائرية: بارك الله فيكم ، وكل عام وأنتم بخير
    الأخ الحبيب مجدي: هذه حلاوتك (ابتسامة) كما يقولون... بارك الله فيكم.
    الأخ رضوان: حفظك الله وجزاك خيرًا...

    ردحذف
  7. بارك الله فيك يا أخ حسين

    ردحذف
  8. وبارك فيك أخي المهندس مصطفى سعد ، سعدت بزيارتك - ربما الأولى - للمدونة

    ردحذف
  9. قليلا من الناس من يهتم بالتخطيط لحياته الشخصية، لكن تراهم يخططون لأعمالهم وشركاتهم ومؤسساتهم الدينية أو الدنيوية...



    بارك الله فيك أخي الكريم حسين على هذا الموضوع القيم والتذكرة الرائعة في هذا المناسبة الطيبة، وجعله الله في موازين حسناتك يوم القيامة..

    ردحذف
  10. Thanks for the wonderful planning, it is really an excellent plan

    ردحذف
  11. الأخت الكريمة أ فوزية محمد
    جزاك الله خيرا ومعذرة لتأخر الرد كل هذه المدة
    وبارك الله فيكم

    ردحذف
  12. رائع المقال أخى حسين وربنا يرزقنا العمل والبركة فى الوقتجزاك الله خيرا.....ابو عائشة

    ردحذف
  13. بارك الله فيك أخي "أبو عائشة" واستجاب دعائك الطيب

    ردحذف
  14. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    المقال أكثر من رائع ما شاء الله و لكن أنا كان ليا تساؤل...هل دايما إحنا بنقدر نحقق التوازن بين العشر محاور؟
    أكيد أنا عن نفسي أتمنى إني أحققهم جميعا و لكن غالبا حاجة بتيجي على حساب حاجة

    كيف نستطيع أن نفرق بين الكسل و التواكل و بين قدراتنا على الإنجاز؟؟

    ردحذف
  15. مرحبا بك أخت هدى زائرة للمدونة
    لا يستطيع الجميع بالفعل الموازنة بين هذه المحاور العشرة ولكن البعض بالطبع يستطيع وقد يدمج بعض الناس أكثر من محور أو يكون لهم محاور أخرى تقترب أو تبتعد عن هذه البنود والمحاور..
    أما الفرق بين الكسل والقدرة على الإنجاز فيظهر واضحا عند المقارنة بين ما استطعنا إنجازه في السابق ولا نستطيع الآن ففي الغالب السبب هو الكسل, وأيضا بالمقارنة بين قدراتنا وأمثالها عند الاخرين وهم ينجزون ونحن لا .. فهو الكسل وضعف الهمة .. أرجو أن أكون قد أوضحت

    ردحذف
  16. بارك الله لك موضوعك القيم أخي ..

    كل عام وأنتم إلى الله أقرب وعلى طاعته أدوم ..

    ردحذف
  17. وبارك الله فيك أخي عمرو محمد ونفع بك

    ردحذف